24 ساعة

الاستطلاعات

هل في اعتقادك سيتهي كابوس كورونا قبل صيف 2020

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

نعيمة المرابط سيدة البر والإحسان و سفيرة فوق العادة بالتميز والتفوق بألمانيا الاتحادية.

من بوسطن : متابعة محمد العربي اطريبش

تمكنت المرأة المغربية، في عهد العاهل المغربي الملك محمد السادس، من المشاركة و المساهمة بشكل فعال في كافة القطاعات والريادة والتميز حيث استطاعت من خلالها تحقيق إنجازات وتألق ونجاح باهر في شتى الميادين، و أثبتت حضورها في الصفوف الأمامية لمواجهة كوفيد 19.

و فيما يخص مشاركة المرأة المغربية في ألمانيا الاتحادية ودورها الفعال لتشريف المملكة المغربية بالديار الأوروبية في شتى الميادين والمهن كان لزاما تسليط الضوء على سيدة مغربية تقيم بمدينة ” ليفير كوزان” الألمانية منذ أكثر من ثلاثة عقود و هي أم لولدين وبنت و لعائلة متشبثة بالهوية المغربية، سيدة البر والإحسان نعيمة أحمد المرابط، تشتغل بمستشفى وهي محبوبة لدى الجميع، ألمان و أجانب، تشارك زوجها الذي يترأس جمعية ” مغاربة ليفيركوزن” السيد محمد الوريغلي الذي يقوم حاليا ببناء مركز ثقافي ومسجد النور بمدينة ” ليفير كوزان”. الألمانية.

لقد برهنت نعيمة أحمد المرابط من مغاربة العالم على حضورها الفعال من خلال دعمها المتواصل للعمل الخيري الإنساني داخل مدينة ” لفير كوزان” أو بوطنها الأم المغرب ناهيك عن مساهمتها في دعم المجتمع المدني في السر والعلن.

حصلت سيدة البر والإحسان نعيمة أحمد المرابط على عدة شهادات شكر وتقدير من عدة مؤسسات مدنية داخل الوطن وخارجه كما حصلت على الدكتورة الفخرية من حركة السلام بالقارة الإفريقية و وسام الشكر والتقدير من الأمانة العامة للقبائل العربية بالدول العربية من جمهورية مصر العربية وعدة شهادات تقدير من عدة مؤسسات مدنية مغربية وعربية.

ومن النماذج بالمؤنث الناجحة بإسهاماتها في مجال الصحة والإنسانية ودعم العمل الخيري وخدمة المحتاجين والفقراء.

ورسالة السيدة البر والإحسان نعيمة أحمد المرابط، موجهة إلى كل غيور على هذا الوطن من مغاربة العالم ومن كل من يحب الخير ونشر ثقافة السلام والمحبة ومحاربة الكراهية والحقد والحسد من أجل مغرب جديد وقوى بالتضامن والتآزر والتآخي.

.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *