24 ساعة

الاستطلاعات

عذرا، لا توجد استطلاعات متاحة في الوقت الراهن.

مستجدات هامة بخصوص ملف مقتل الحاكم الجماعي لسيدي العايدي بعد الاستماع للشهود و المشتكين

الصوت المغربي : متابعة من بوسطن 

بعدما استنفدت الاستماعات إلى المتابعين الخمسة من طرف قاضي التحقيق، و مناقشة أقوالهم التي أكدوا نفيها جملة وتفصيلا ، خلال جلسة الجمعة 04/06/2021 التي دامت زهاء 12 ساعة. تابعت المحكمة الاستماع إلى الشهود و المصرحين في جميع أطوار الملف ، سواء بمحاضر الدرك الملكي و الفرقة الوطنية و النيابة العامة أو لدى قضاة التحقيق ، حيث توقفت عند بعضهم للتدقيق معهم بغية رفع اللبس في أقوالهم و استعمال زمنهم.

في هذا السياق ، اتضح للمحكمة أن الزور الذي بنيت عليه شكايات و تصريحات و اتهامات المطالبين بالحق المدني كقرينة مهمة قد تؤدي إلى الإجرام و العداوة بين الفقيد رحمه الله و المتهم ( م.د) ، لا علاقة له بهذا الأخير بحسب ما أكده ابن خالة المشتكين في هذه النازلة ، على اعتبار أنه هو الذي صنعها و تنصب بها على (م.د) ، مشيرا في ذات الوقت أن (م.د) كان ضحيته بمعية كاتب جماعة سيدي العايدي المختص في الامضاءات و على إثره أدين من قبل اسئنافية سطات إلى جانب كاتب الجماعة بالحبس ، فيما برأت المحكمة ( م.د) من تهمة الزور ، كما أن العقود الأصولية أتلفت و الأراضي موضوع الزور هي في ملك أصحابها ، و هي إشارات واضحة قد تبخر آمال المشتكين في هذه النازلة.

في ذات السياق ، تعتبر المعطيات التي أفرزتها التطورات الأخيرة مغايرة و مخالفة لما كان يروج ببعض الصحف المكتوبة و الصفحات الالكترونية التي سبق للمتهمين أن اعتبروها مدفوعة من قبل المشتكين ، كما أن هذا الاعتراف من طرف المزور الحقيقي في الملف من المتوقع أن يطفي شرارة الحقد و الحسد للمطابين بالحق المدني من أبناء الضحية اتجاه المتهم ( م.د) .

و في نفس الاتجاه ، فإن عمل الزور هذا تم إيجاد وثائقه في خزانة الصندوق الحديدي ، غير أنه لم يتم التعرف على من فتحه و قام بإخراج الوثائق منه خاصة أن المفاتيح محجوزة عند الدرك الملكي في يوم 5/8/2000 ، مع العلم أن ابن الضحية نفى فتح الصندوق ، ثم حمل النسخ لتسليمها إلى فرقة رجال الدرك.
معطيات ترجح بقوة فرضية فبركة ملف على أساس الزور و خلق قرائن شهود و تصريحات متناقضة لزرع الشكوك و توجيهها لشخص معين و استعماله ككبش فداء بحسب المتهمين.
إلا أن العدالة تابعت تحرياتها لفك الألغاز التي تصاحب القضية بكل حزم و ثبات ، بعدما تمت مواجهات بين بعض المصرحين ، و تبقى للمحكمة صلاحية النظر الواسع للتعامل مع ما هو مفيد بحسب قناعتها.

و في سياق متصل ، قررت المحكمة تأجيل الجلسة إلى يوم الجمعة 18 يونيو الجاري على الساعة 9 صباحا لفتح الباب للمرافعات و إسدال الستار على القضية ابتدائيا.

 

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *