24 ساعة

الاستطلاعات

هل في اعتقادك سيتهي كابوس كورونا قبل صيف 2020

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

مدينة تطوان أرض السلام والتعايش تستضيف رئيس أساقفة بالمغرب “كريستوبال كاردينال لوبيز روميرو” sbd

الصوت المغربي بوسطن : محمد سعيد المجاهد

مدينة تطوان المغربية،أرض السلام والتعايش وأرض الاولياء والصالحين والزهراء، تاريخ تطوان هو تاريخ روح مدينة متوسطية وهي في نفس الوقت ذاته مدينة اندلسية ومغربية، من أجل استكناهما لبد من الانغماس في أعماقها بحثا عن روحها الدفينة واستشرافها من الخارج أيضا على اعتبارها مدينة الديانات الثلاث وذات موقع استراتيجي يرغمها على الحفاظ على علاقات سياسية وثقافية واقتصادية ومركز الديانات السماوية.لمدينة تطوان المغربية تاريخ صوفي تصل أصوله إلى القرن السابع عشر مع سيدي عبد القادر التبين وسيدي عبد الله فخار كل هذه الشخصيات لها تأثيرا في الحياة الصوفية بهذه المدينة.


يتميز المجتمع التطواني بأصالته وانفتاحه، فهو مجتمع واضح المعالم متميز بذاكرة جماعية ذات جذور منغرسة في خمسة قرون من التاريخ وفي قدرتها الكبيرة كذلك على التطور والتغير تبعا لمتطلبات الزمن، فقد كانت دائما محافظة ومتدينة كما ازدهرت الزوايا داخلها.


كما أن تطوان تحافظ كذلك على ملامح ديانات أخرى، خاصة اليهودية وقد تمت المحافظة في الملاح على التقاليد السفردية للقدس الصغيرة (تطاون) واحدة من أغنى التقاليد بمنطقة المغرب العربي. فتطوان شديدة التواضع، عظيمة الكبرياء، جد أصيلة مرتبطة بماضيها وبحاضرها مثلها مثل الإنسان التطواني.
هي أرض السلام والتعايش أرض المحبة واحترام الديانات السماوية.
استطاعت دائما نقل سحرها لساكينها ولزائريها حتى يتسنى لها الاستمرار في البقاء كأرض إلى سلام والتعايش.
كما أن الكنيسة الإسبانية التي توجد بساحة مولاي المهدي تحفة معمارية تبرهن على أن مدينة تطوان أرض السلام والتعايش، يطلق على الكنيسة اسم ” نويسترا سينيورا لا فيكتوريا” تم إنشاءها سنة ١٩٢٦م من طرف المهندس الإسباني “كارلوس اوفيليو” هي الآن معبد للجالية الإسبانية، وتعتبر من أشهر المعالم الهندسية الإسبانية بتطوان.


فيوم الثلاثاء ٢٣ فبراير ٢٠٢١، كان يوما تاريخيا، بكنيسة تطوان استقبل رئيس أساقفة الرباط ” كريستوبال كاردينال لوبيز روميرو” sdb، وفدا من المجتمع المدني بجهة طنجة تطوان الحسيمة.
ورحب ” كريستوبال كارذينال abd بالوفد واستشهد بالخطاب الملكي السامي عند حضور بابا الفاتكان ٢٠١٩,وكان لقاء مثمرا، وجاءت هذه الزيارة الودية للكنيسة واللقاء مع رئيس، الأساقفة بالمملكة المغربية
تنفيدا لتوجيهات أمير المؤمنين الملك محمد السادس حفظه الله، الذي يدعو إلى إسلام معتدل متسامح، إسلام الحوار والتعايش، إسلام التواصل والبناء، كما أن جلالته دعا إلى توحيد أهل الفكر والعلم والدين وتنيد طاقاتهم لمواجهة النيل البشري إلى العدوان بواسطة التربية السليمة والأخلاق الاجتماعية القويمة من خلال محاربة الجهل.


وتضمن هذا اللقاء الرباني الإنساني قدم محمد سعيد المجاهد رئيس، جمعية العمل الآن من أجل المضيق الفنيدق واحد قدماء الصحفيين بجهة طنجة تطوان الحسيمة ” مفتاح الذهبي لنشر ثقافة السلام و التعايس ” إلى صاحب الغبطة والنيابة “كريستوبال كاردينال لوبيز ” بقاعة الكنيسة وفرح بهذه الهدية التي لها دلالات قوية بأن المغرب أرض السلام والتعايش والتسامح.
ثم قام المنشد حسن آلرحالي، ابتهالات ربانية كما انشد” كريستوبال أسقف كنيسة تطوان الأب ” أنخيل” من أصل مكسيكي. كان لقاء هام وجاد وهادف من أجل عالم متعايش متسامح.


حضرها هذا اللقاء ياسين الطالبي طالب في سلك الدكتورة بكلية أصول الدين _ جامعة عبد المالك السعدي وهو مهتم بالحضور المغربي في حوار الأديان.
وحسن الرحالي منشد بالديار البلجيكية وجواد الحضري رجل أعمال في مجال جلب الاستثمار.

وستبقى تطوان أرض التلاقي آهمحافظة على الهوية الوطنية المغربية بجميع مكوناتها العربية والإسلامية والأفريقية والامازيغية والاندلسية وستبقى تطوان أرض تحتضن مؤسسات العبادات للديانات السماوية.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *