24 ساعة

الاستطلاعات

عذرا، لا توجد استطلاعات متاحة في الوقت الراهن.

مؤسسة المغاربة الامريكين للديمقراطية تشيد بالقرار الملكي

أشادت “مؤسسة المغاربة الامريكين للديمقراطية”من الولايات المتحدة الامريكية بمبادرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس الرامية إلى تسهيل عودة مغاربة العالم إلى بلدهم بأسعار مناسبة.

وعبر رئيس المؤسسة الاستاذ سلام الشاهدي في حوار مع قناة الصحراء المغربية عن فرحته وارتياحه لهذه المبادرة الملكية التي ستمكن العديد من أسر مغاربة العالم من زيارة بلدهم بعد مذة طويلة من الغياب بسبب جائحة كوفيد 19، متسائلا عن دور كل المؤسسات الحكومية المهتمة بشؤون هذه الفئة من المواطنين الذين يساهمون  في الاقتصاد المغربي بشكل كبير ويدافعون عن المقداسات في كل المناسبات ، وهل ستبقى هذه المؤسسات تنتظر التعليمات السامية للقيام بمسؤولياتها والادلاء بالتصريحات والتعبير عن فرحتها بالتعليمات الملكية؟ مضيفا انه من الضروري ربط المسؤولية بالمحاسبة والاسغناء عن وجوه لم تساهم الا في خلق التفرقة والفتنة وسط مغاربة العالم.  وفيما يخص مشروع التنمية الاخير ، اكد الاستاذ سلام الشاهدي على ضرورة تكليف اشخاص جدد في تفعيل هذا المشروع الملكي الهام الذي سيجعل من المغرب بلد قوي ذو مكانة عالية والتخلص من الاشخاص الذين  ساهموا بشكل او اخر في افشال المشاريع السابقة كمشروع التنمية البشرية وغيرها من المشاريع التي جاء بها ملك البلاد حفظه الله.

من جهة اخرى وفي اطار الترافع والدفاع عن حقوق مغاربة العالم ، قام السيد الحسين اغشان المكلف بالتنسيق الدولي لمؤسسة المغاربة الامريكيين للدمقراطية بالاتصال بالسيدة نزهة الوافي، الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، من اجل الاستفسار حول الشروط المتعلقة بالتلقيح والكشف التي يجب توفيرها في مغاربة العالم الراغبين في الدخول الى ارض الوطن، وقد تمت مناقشة الموضع مع السيدة الوزيرة التي اظهرت تفاهما واهتمام كبيرين بالموضوع.

نص البلاغ الملكي المتعلق بتسهيل دخول مغاربة العالم الى ارض الوطن.

“في إطار العناية الكريمة التي ما فتئ جلالة الملك محمد السادس نصره الله، يوليها لأبناء الجالية المغربية المقيمة بالخارج، وتجسيدا لحرصه المولوي على استمرار ارتباطهم بوطنهم الأم، فقد أصدر جلالته، أعزه الله، تعليماته السامية للسلطات المعنية وكافة المتدخلين في مجال النقل، قصد العمل على تسهيل عودتهم إلى بلادهم، بأثمنة مناسبة.

وفي هذا الإطار، أمر جلالة الملك، حفظه الله، كل المتدخلين في مجال النقل الجوي، خاصة شركة الخطوط الملكية المغربية، ومختلف الفاعلين في النقل البحري، بالحرص على اعتماد أسعار معقولة تكون في متناول الجميع، وتوفير العدد الكافي من الرحلات، لتمكين العائلات المغربية بالخارج من زيارة وطنها وصلة الرحم بأهلها وذويها، خاصة في ظروف جائحة كوفيد 19.

كما دعا جلالته كل الفاعلين السياحيين، سواء في مجال النقل أو الإقامة، لاتخاذ التدابير اللازمة، قصد استقبال أبناء الجالية المغربية المقيمين بالخارج في أحسن الظروف وبأثمنة ملائمة”.

 

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *