رسالة من نيويورك

sam
2022-02-26T14:08:22-05:00
مجتمع
رسالة من نيويورك

اسعد الله يومكم
اتق شر من احسنت اليه
رسالة اوجهها للنظام الجزائري المستبد العدواني الذى وعبر كل السنوات الماضية لم يتردد ولو للحظة في السعي الى محاربة المغرب وبكل الطرق اللااخلاقية من تهجير الى حرب الى حشد لدول معينة من اجل العداء لبلادنا دون ان ننسى الدعم المستمر لعصابة البوليساريو
اليوم وبقراركم الذي اعلنتموه بعدم تجديد الاتفاق بشأن خط أنبوب الغاز المغاربي الاوروبي اكدتم لنا وللعالم كله انكم حكومة طاغية مستبدة لاتراعي الجوار الاخوة والدين المشترك
ولكل هده الاسباب نقول لكم استمروا في غلق الحدود والمجال الجوي وقطع العلاقات الديبلوماسية الى وقف اتفاق خط انبوب الغاز فالمغرب سيظل شامخا متقدما ومتفوقا بملكه الهمام وشعبه الطيب وان شاء الله سنستمر في طريق الخير والعمل الرزين مع كل الدول التي تحترم المملكة المغربية.

محمد العلمي نيويورك

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

التعليقات تعليقان

  • الغزالي سامرالغزالي سامر

    مقال مهم

  • الغزالى سامر. ضابط شرطه متقاعد وصحفي باحتالغزالى سامر. ضابط شرطه متقاعد وصحفي باحت

    سيدي الجزاير تصطاد في الماء العكر وبالاحرى الحكومات المتعاقبه على حكمها وليس الشعب الجزائري العظيم
    انها عصابه العسكر المافيا التي حولت كل تروات عائدات البترول الى جيوبها وحساباتها
    واليوم الشعب الجزائري فهم وعرف وتيقن انه تعرض للنصب والاحتيال والسرقه الموصوفه وغير الموصوفه والنهب والسلب من طرف حكامهم اللصوص سيما وان قاطره المغرب العظيم التنموية النهضوية تشق طريقها نحو المجد والازدهار واصبح الفرق جليا وواضحا بين وطن دخل الى حسابات الدول النمور. ووطن لازال متخلفا وخائفا من عودة العشريه السوداء الاليمه والتى دارت رحاها من وراء الكواليس من طرف جنرالات العسكر الشياطين الاوغاد والدين دبحوا الناس الطيبه عن بكرة ابيهم ظلما وعدوانا فقط من اجل تضليل الشعب الرايع واخافته ببعبع الارهاب الكاذب فكان حريا بهم السير في نفس النهج المربح في تغفيل وتدويخ وتتليف المواطن بايهامه ان البعبع التاني العدو هو المغرب والحقيقه ان الناصحه والتى تمخر عباب السماء وهي ان الشعبين الجزائري والمغربي يجمعهم حب لا متيل له على وجه الارض ويعرفان حق المعرفه ان سبب تدهور العلاقه عى جميع الاصعده هو من عمل حكام قصر الميدريه اخطر مافيا في القرن الواحد وعشرين والدين بموجب بنود القانون الدولي من الواجب القاء القبض عليهم من طرف الانتربول وايداعهم السجن لتقديمهم الى محاكمه عادله مما سيجعلهم يقبعون بالسجون لعقود طويله لما اقترفت ايديهم النجسه من قتل الناس الغلبانه المؤمنه ابان حربهم على الارهاب واستيلايهم على كل عائدات الغاز والبترول وكتير من عائدات الذهب والفضه مما لايحصى
    ناقله القول ان المغرب يجد نفسه بجانب بلد عزيز على قلبه تحكمه عصابه من اللصوص والقتله والسفله الدين يضطرون الى ايهام الشعب الجزائري ان بعبع المغرب يقوم باعتداءات من حين لاخر فقط كل هدا لتدويخ وفقد البوصله وترك الحابل على النابل