24 ساعة

الاستطلاعات

عذرا، لا توجد استطلاعات متاحة في الوقت الراهن.

رجالات المغرب والذباب الإلكتروني في زمن كورونا. 

الصوت المغربي:

لقد قام الذباب الإلكتروني الثلاثي الماسوني العربي الصهيوني باستهداف سمعة المغرب بسبب اختياراته الاستراتيجية ومواقفه الثابتة من عدة قضايا دولية منها الحرب على اليمن والحصار على قطر… وذلك في ظل الأزمة الصحية العالمية، وفي ظل عزم المغرب مواصلة الإصلاحات كمسألة ضرورية . ولهذا يتطلب الأمر العمل كل من زاويته وجهته وبكل الوسائل المتاحة للدفاع عن سمعة الوطن ومواجهة الحملات المغرضة ومواصلة البحث لتكريس النموذج التنموي.

معلوم ان بيض الذباب علميا يوضع في فضلات الدجاج ثم يولد و يتنقل باحثا عن المزابل وأماكن الميكروبات، وهو يتغذى على الأوساخ، ولهذا دعانا الإسلام إلى النظافة الأخلاقية والخلقية والجسدية لكي يبعدنا عن بيئة كورونا والذباب ، وفي نفس الوقت لكي نتجنب التشبه بالذباب، وفي عز الحضارة والتطور والتقدم و التكنولوجيا يوجد ذباب بشري إلكتروني يضع بيضه في حاويات النفايات الثقافية ومزابل بعض السلوكات البشرية لكي يؤثر على مسيرة بناء النموذج التنموي المغربي، ويستهدف تماسك المجتمع المغربي الذي رغم الظروف عبر عن التكافل والتضامن في الوقت الذي كانت حسابات الذباب هي اثارة الفوضى في البلاد.
ان سمعة المغرب يدافع عنها اكبر جيش إلكتروني حر وليعلم الأعداء ان الحكومة الموالية، ستكون على نهج آخر هو بناء النموذج التنموي ، والعالم كله يعرف عراقة الشعب المغربي وتسامحه ، وفي نفس الوقت يعرف شجاعته على القتال إذا رأى سببا معقولا لذلك، فالتاريخ الديبلوماسي للمملكة المغربية حافل بملاحم تدل على قوة وعظمة المغرب وصموده ومواقفه ودوره الكبير في نصرة القضايا الدولية العادلة على مر التاريخ، وما تزال الحكمة قائمة في مواقفه لعراقة تجربته في التعامل الدول والشعوب وحرصه على الديبلوماسية المثمرة والمستدامة.

هذا وستنعكس الأزمة الخليجية على صانعي اسبابها وما تزال التداعيات السلبية قادمة لكون مثلث الشر العربي سيواجه خسارة كل الواجهات، ومع وجود مؤشرات تدل على خيبة الأمل بدأ التشويش ومحاولة استهداف التوجهات الاقتصادية للمغرب ودول أخرى والتسويق المغرض لرموز الوطن وصورة البلاد، لكن الجيش الإلكتروني الحر المغربي والعربي والافريقي والدولي عبر العالم قوي بمضاداته القاتلة للذباب الإلكتروني الذي احاط المرأة المغربية ومنها المرأة بصفة عامة باتهامات لا أخلاقية دون تحفظ، والاقتصاد المغربي أيضا بكونه شبيه بمنتوج تغذية الذباب، والجيش قد قام بما ينبغي له.

وتطرح في هذه الظروف قضية الوحدة الوطنية واصدار بيان الأحزاب جميعها لكونها علب الأسرار والتخزين، وكل تمثيليات المجتمع المغربي المدنية والإعلامية وعلماء المملكة … لوضع حد للحملات الخسيسة التي يراد بها دفع المغرب لقبول شروط مؤامرات الشرق الأوسط الجديد والتدخل في الشؤون الداخلية للدول كاليمن وليبيا وسوريا … وضرب الأرصدة الحداثية التي ناضلت من اجلها الشعوب العربية ومنها دول ما تزال تحلم بمستقبل أفضل كدول افريقيا ، والنضال التاريخي العقدي و البشري من اجل قضية فلسطين. فالحرب الإلكترونية الجديدة التي تعتمد على التعبير والإعلام والكذب والهجوم على كيانات بهدف الضغط عليها وترويضها ودفعها إلى قبول شروط تخدم مخططات لا يستفيد منها ثلاثي الإجرام العربي. 

ان درس كورونا لم ينتهي بعد وستكون مرحلة ما بعد الجائحة مرحلة الانهيار الاقتصادي ومنه المراجعة الشاملة للعلاقات الدولية في ظل الانكماش الاقتصادي والسياسي والعودة لمفهوم السيادة التقليدي واقعيا وتوسيعه على مستوى الشبكات العنكبوتية، وليشهد العالم نهضة علمية كبيرة ستركز على القدرات التكنولوجية الاجتماعية للدول وستتغير معها كثير من الدول التي لا تواكب ميلاد مفهوم الدولة الجديد ومنها مثلث برمودا العربي.

 

بقلم الدكتور أحمد الدرداري أستاذ القانون بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بتطوان 

تعليق واحد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *