24 ساعة

الاستطلاعات

هل في اعتقادك سيتهي كابوس كورونا قبل صيف 2020

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

تطوان تحيي الذكرى 65 لزيارة الراحل محمد الخامس لها

الصوت المغربي الدولية : من بوسطن 

أحيت ساكنة إقليم تطوان وفي مقدمتها أسرة المقاومة وجيش التحرير، الذكرى 65 للزيارة الملكية التاريخية التي قام بها جلالة المغفور له الملك محمد الخامس قدس الله روحه إلى المدينة المجاهدة في أجواء طافحة بمشاعر الفخر والإعتزاز، مفعمة بأريج الإيمان وعبق الوطنية الحقة والمواطنة الإيجابية.

 وبهذه المناسبة المجيدة نظمت النيابة الإقليمية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بتطوان بتعاون مع السلطات الاقليمية والمحلية والهيئات المنتخبة، والمصالح الخارجية والأساتذة الباحثين والمهتمين بتاريخ الكفاح الوطني ، وفعاليات المجتمع المدني، احتفالية رمزية مساء الجمعة 09 ابريل 2021 بفضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بتطوان إبتداء من الساعة الخامسة والنصف عصرا بحضور السيدة قائدة الملحقة الإدارية المدينة العتيقة، ممثلة للسلطات المحلية بتطوان والدكتور أحمد بوخبزة ممثلا لرئيس جماعة تطوان والسيد رئيس المجلس العلمي المحلي بتطوان و الدكتور محمد الشنتوف والأساتذة و الباحثين والمهتمين وفعاليات المجتمع المدني والسادة قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير وأبنائهم وذوي حقوق المتوفون منهم وعموم المواطني.

 إفتتحت الإحتفالية الرمزية على الساعة الخامسة والنصف عصرا بآيات بينات من الذكر الحكيم ، ألقى بعدها السيد النائب الإقليمي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بتطوان كلمة ترحيبية بالمناسبة، بعد ذلك استمع الحضور إلى كلمة السيد المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير المنقولة بواسطة تقنية التناظر عن بعد و التي ركز فيها على زيارة جلالة المغفور له الملك محمد الخامس إلى تطوان ليعلن تحرر شمال المملكة من نير الاستعمار الاسباني و يؤكد على وحدة المغرب وسيادته الوطنية، كما نوه سيادته بما يتحلى به المغرب والمغاربة من فضائل التسامح والتضامن والصمود و الاعتدال.

تناول الكلمة بعد ذلك السيد رئيس جماعة تطوان الذي تحدث على خصوصية الذكرى بالنسبة لتاريخ تطوان اعتبارا لكونها جاءت متوجة للكفاح الوطني من اجل الاستقلال بتوحيد شمال المغرب بجنوبه مسلطا الضوء على الدلالات التاريخية المتميزة لهذا الحدث التاريخي العظيم، ليأخذ الكلمة السيد رئيس المجلس العلمي المحلي لتطوان الدكتور محمد بوشنتوف الذي وقف عند الظروف التاريخية التي تمت فيها الزيارة الملكية الميمون، مذكرا بكفاح رموزها من رجال الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير في معركة الاستقلال، و مشيدا بالدور الذي تضطلع به المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير في مجال صيانة الذاكرة الوطنية وتعريف الاجيال الصاعدة بالمقومات التاريخية لبلادنا.

لتتحف بعد ذلك الدكتورة نضار الاندلسي الاستاذة الباحثة في التاريخ الحديث والمعاصر مسامع الحاضرين بكلمة عبارة عن عرض في موضوع ” ذكرى 09 ابريل 1956 …السياق والدلالات ” وخلال هذه الاإحتفالية تم عرض شريط وثائقي بعنوان ” المغرب ، مسيرة بناء الإستقلال “.

  كما أشرف السيد النائب الإقليمي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بتطوان والوفد الرسمي بهذه المناسبة على مراسيم توزيع إعانات مالية على بعض الأرامل المستفيدات من إعانة الإسعاف المادي، واللواتي بلغ عددهن ثمان ( 08 ) مستفيدات وبمبلغ مالي يقدر بثمانية الف درهم ( 00. 8000 درهم ).

ليقوم بعد ذلك الوفد الرسمي بجولة إستطلاعية بمختلف أروقة فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بتطوان، سمحت لهم بالإطلاع على ما يزخر به الفضاء من معروضات متحفية قيمة، ومن صور و وثائق ومستندات وقصاصات وجرائد وما تحتويه خزانة هذه المعلمة الحضارية و التاريخية من إصدارات و منشورات ومؤلفات ومخطوطات وكتب قيمة.

تميزت الإحتفالية المنظمة إحياءا للذكرى المجيدة بإحترام الإجراءات الإحترازية والبرتوكول الصحي المعتمد من طرف السلطات الإدارية المختصة ، وفي أجواء من الحماس والوطنية الصادقة والمواطنة الإيجابية من خلال تعبير الحاضرين عن إعتزازهم وإفتخارهم بأمجاد تاريخ المغرب البطولي علما بأن هذه الإحتفالية حظيت بتغطية إعلامية لمختلف وسائل الإعلام الوطنية والجهوية والمحلية سواء كانت مكتوبة أو سمعية أو بصرية أو مواقع الكترونية.

ابتداء من الساعة السابعة والنصف مساء إنطلقت أشغال الندوة العلمية عن بعد في موضوع “زيارة محمد الخامس لمدينة تطوان في 9 أبريل 1956 إمتدادات تاريخية وأبعاد دبلوماسية”.

الدكتور امحمد بن عبود، قدم مساهمة في موضوع: “رحلة السلطان محمد الخامس إلى طنجة من خلال وثائق الجنرال فارييلا” الدكتور مولاي علي الريسوني في مقاربته الفكرية “زيارة محمد الخامس إلى تطوان في 9 أبريل 1956 من خلال الصحافة الإسبانية” الدكتورة نضار الأندلسي، تناولت في عرضها “زيارة محمد الخامس إلى تطوان 9 أبريل 1956 السياق والدلالات”.
 
 

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *