24 ساعة

الاستطلاعات

عذرا، لا توجد استطلاعات متاحة في الوقت الراهن.

المضيق جوهرة البحر الأبيض ترتدي حلة زاهية لاستقبال ضيوفها بمناسبة فصل الصيف 2021

الصوت المغربي من بوسطن :محمد سعيد المجاهد

لم يكُن من باب المُصادفة حين اختيرت مدينة المضيق الجميلة، لإعطاء انطلاقة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وذلك سنة ٢٠٠٥.
كما أنها شهدت تأسيس عدة مركبات سياحية وفنادق مصنفة ومشاريع ترفيهية جعلت من قرية الصيادين تتحول بإرادة وعزيمة واصرار بتوجيهات صانع المغرب الحديث العاهل المغربي الملك محمد السادس حفظه الله، لتصبح مفخرة من مفاخر عهد جلالته الزاهر.
كما تضم مؤسسات تعليمية و تكوين في مهن السياحية، ومركبات رياضية ومراكز ثقافية.

ففي اطار تنسيق تام ومتكامل بين السلطات المحلية والإقليمية والجماعة الحضرية لمدينة المضيق، وشركة النظافة ومندوبية الانعاش الوطني وباقي الشركاء ، مدينة المضيق بدات تكتسي حلتها الجميلة والمعتادة مع بداية الاستعداد لموسم الصيف ٢٠٢١، اد انطلقت اشغال التبييض والصباغة والنظافة واصلاح الانارة العمومية ، والعناية بالمساحات الخضراء والحدائق ، وتشديب الأشجار ، وغيرها في شكل عمل جماعي يومي متجدد ومتابع بعناية من قبل مختلف المسؤولين، المضيق جوهرة البحر الأبيض المتوسط تولد وتنبعث من جديد بشكلها البهيج الدي اعتادت الظهور بعد سنة ونيف من الحجر الصحي .

رفع الله عنا هدا البلاء ورزقنا الصحة والعافية وعودة الحياة لطبيعتها .وتحية خاصة ومتجددة لجنود الخفاء الدين يشتغلون ليل نهار من أجل أن تتمتع مدينة المضيق بالأناقة والروعة في الجمال والبهاء.

فبحكم تفردها بالموقع والحضارة وبحُكم تنوع جُذورها العرقية وأصولها الثقافية المتوسطية، كانت وما تزال أرض الحوار والمعرفة والسلام والتسامح ومعلمة خالدة يحج إليها الوافدون من كل مكان، وشعلة مضيئة يقصدها كل من يحب السلام ويبحث عن التعلم والغوص في تاريخها الحافل للإفادة والأخذ والعطاء، وإغناء للفكر والحضارة الإنسانيين،وهي الأرض التي يعانق فيها الإنسان الذكريات،ويتنسم فيها الثري ويسأل عن معاني الوجود،فتتحركُ في هواجس فؤاده أشجان وأشجان،فيحن إلى أزمان غابرة ما تزال خالدة في عمر الفتيات،توقظ أحلامهن وتبعث في ذاكرتهن وميضاً ينشُر فيهن روح العزيمة والأمل لمعانقة الحاضر والمستقبل.


هذه هي المضيق مدينة الجمال والسياحة بامتياز تتمتع بالجبل والبحر والغابات والحياة الجميلة.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *