اقتراب زياش من اللعب بصفوف الأسود بعد مستجدات مهمة

Arbi radikal
سلايدررياضة
اقتراب زياش من اللعب بصفوف الأسود بعد مستجدات مهمة

الصوت المغربي : متابعة من بوسطن 

يقترب القائد السابق لمنتخب المغرب، المهدي بنعطية، من منصب المدرب المساعد لوحيد خليلوزيتش، المدير الفني لأسود الأطلس، وهو الذي ظهر كثيرا مؤخرا في محيط المنتخب.

كما تدرس الجامعة الملكية لكرة القدم تكليف القائد السابق للمنتخب، الحسين خرجة، بمهام أخرى ذات صلة بالأسود، حسب مصادر صحفية.

وكان خرجة قد تكلف، في فترات سابقة، بملفات اللاعبين الحاملين لجنسيات مزدوجة وينشطون بأوروبا، من أجل إقناعهم بتمثيل المنتخب المغربي.

وتأتي هذه التحركات لتعزيز الجهاز الفني لمنتخب المغرب، بلاعبين سابقين يجيدون التواصل مع العناصر المحترفة في أوروبا، لتفادي تكرار مشاكل مثل التي تفجرت بين المدرب البوسني، والثنائي حكيم زياش ونصير مزراوي.

وكان بنعطية قد تواصل أكثر من مرة مع زيـاش، قبل مواجهة الكونغو، ساعيًا لإعادته إلى صفوف المنتخب الوطني.

وإضافة لذلك، قال مصدر مطلع : “الحسين خرجة تكلف بملف زياش منذ فترة طويلة، ولم تنجح مساعيه قبل مباراة الكونغو الديمقراطية لإذابة جليد الخلاف”.

وتابع المصدر: “لكن بعد مواجهة الكونغو عاد ليتواصل مع زياش، ويبرز له أهميته مستقبلا مع منتخب المغرب، متطلعًا للقاء معه من أجل تصفية كل الخلافات مع المدرب، والعدول عن اعتزاله دوليا.. وقد لمس منه مرونة كبيرة هذه المرة، تبشر بعودة اللاعب لتمثيل منتخب بلاده مستقبلا”.

وعلاقة بالموضوع، كشفت عدد من المصادر من داخل الجامعة الملكية لكرة القدم، أن الأخيرة لم تطوي صفحة عدد من اللاعبين المغاربة الذين ينشطون في عدد من الدوريات الأوروبية الكبرى، ويبصمون على أداء لافت، وأن هناك مساع حثيثة لضمهم إلى المنتخب الوطني.

المصادر، أشارت إلى نية الجامعة في إعادة بعض اللاعبين إلى المجموعة، وإصلاح ذات البين بينهم وبين الناخب الوطني، خليلوزيتش، مثل حكيم زياش، ونصير مزراوي.

عبّر ـ مواقع

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.