24 ساعة

الاستطلاعات

عذرا، لا توجد استطلاعات متاحة في الوقت الراهن.

أربعة أحزاب بتطوان تتهم حزب العدالة بالإستبداد و التسلط للتمكن من مفاصل الدولة

الصوت المغربي : من بوسطن 

خرج التنسيق الرباعي المشكل من الإتحاد الاشتراكي الأحرار الإستقلال و البام، ببيان للرأي العام يفضح فيه السياق العام لمجريات دورة أبريل الإستثنائية، و لرسم معالم تحالف قوي يمكنه أن يعيد المصداقية و الثقة للساكنة في العمل الجماعي الذي حوله حزب العدالة و التنمية بتطوان إلى عمل متمركز على الإستبداد و الإستفراد بالقرار و السعي للتمكن من مفاصل الجماعة أولا ثم الدولة.

البيان جاء مباشرة بعد بيان المهزلة الذي صاغته الأمانة المحلية لحزب العدالة و التنمية، بتاريخ 2 ماي 2021 و التي حاولت كما هي عادتها تغييب المداخلات الإيجابية لباقي الفرقاء السياسيين التي فضحت حقيقة نقط دورة أبريل الإستثنائية.

التنسيق الرباعي فضح بالملموس إستغلال الرئيس للعمل الجماعي لخدمة أغراضه الحزبية الضيقة من خلال الإستبداد و الانفراد بالقرار حتى أصبح حزبه يعيش عزلة تامة بسبب ضربه للعمل التشاركي.

هذا البيان كان مناسبة لشكر ساكنة تطوان على تجاوبها الإيجابي مع تدخلات أعضاء التنسيق الرباعي، و الذي عكسته المواقع الالكترونية و صفحات التواصل الإجتماعي مما يعني أن الساكنة تريد التغيير.

التنسيق الرباعي إستنكر بشدة إستغلال الرئيس و أعضائه لموقع الجماعة الذي أصبح الناطق الرسمي بإسم العدالة و التنمية، و مطية للركوب على مجهودات باقي الفرقاء السياسين بالمدينة، مع المطالبة بحجبه خلال الزمن الإنتخابي و بإستغلال العمل الجمعوي في الانتخابات، كما ندد التنسيق بالتعسفات و التجاوزات التي لحقت موظفات و موظفي جماعة تطوان بعد أن رفعوا في وجهه شعار إرحل، مع تبنيهم لكل مطالبهم المشروعة و الوقوف بجانبهم.

في آخر البيان عاهد التنسيق الرباعي ساكنة تطوان على إخراجها من الوضع المتدهور بعد التدبير الكارثي لحزب العدالة و التنمية معلنين أنهم سيشكلون تحالف يمكنه إرجاع المصداقية و الثقة لساكنة تطوان في العمل الجماعي التشاركي.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *